للسنة الثالثة على التوالي احياء ذكرى سفينة "مافي مرمرة " طباعة البريد الإلكترونى
الجمعة, 31 / 5 / 2013 10:45

أحيت وزارة الشؤون الخارجية الفلسطينية بالتعاون مع مؤسسة الاغاثة الانسانية التركية ( مكتب غزة ) الذكرى الثالثة للاعتداء الصهيوني على سفينة (مافي مرمرة ) اليوم الجمعة , في ميناء الصيادين بمدينة غزة .

وافتتحت الفعالية بعرض كشفي ضخم , وبحضور وكيل وزارة الشؤون الخارجية الفلسطينية د. غازي حمد, والسيد كمال أوزتورك المدير العام لوكالة أنباء الأناضول التركية, المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان , والسيد محمد كايا – مدير المؤسسة  في غزة, و م. علاء الدين البطة  نائب رئيس اللجنة الحكومية لاستقبال الوفود, ومجموعة من كبار المسؤولين والاعلاميين و المتضامنين. كما و تخلل الفعالية فقرة إنشادية باللغة التركية .

 

 

وقال د. غازي حمد في كلمته :" ان العالم أجمع شهد على المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني بحق المتضامنين الابرياء على متن سفينة " مافي مرمرة " , من خلال هجوم عسكري نفذته قوات الاحتلال على الأسطول قبالة شواطئ قطاع غزة, واصبح أكثر معرفة بحقيقته , مضيفاً " نحن اليوم نحيي الذكرى الثالثة للاعتداء على السفينة و التي راح ضحيتها تسعة من المتضامنين الأتراك والذي باتوا يمثلون رمزاً للشرفاء المتضامنين مع قطاع غزة ."

و أثنى حمد بالشكر على تركيا لدعمها للشعب الفلسطيني  وايمانها بعدالة القضية الفلسطينية, وامتنان الفلسطينين لأهالي الشهداء لعدم قبولهم بالتعويضات المالية التي عرضها الاحتلال الاسرائيلي عليهم مقابل التنازل عن القضية .

بدوره أكد السيد محمد كايا  أن تركيا  وللسنة الثالثة على التوالي تحيي هذه الذكرى وتشهد الكثير من الفعاليات والمناسبات تخليداً للشهداء الذي قُتلوا بدم بارد من قبل القوات الاسرائيلية, و أن المجزرة التي أُرتُكبت بحقهم صنعت نقطة تحول في زعزة الحصار المفروض على قطاع غزة منذ عام 2006, مشيراً الى انها فتحت المجال الاكبر للعالم من مختلف البلدان للقدوم الى غزة لكسر الحصار .

وأشار كايا إلى أن المؤسسة لازالت مستمرة  في دعم القضية الفلسطينية وتقديم واجباتها ورسالتها والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني لرفع الحصار ونيل حريته.

يذكر أن الوفد التركي كان قد وصل الى قطاع غزة يوم الاربعاء للمشاركة في احياء الذكرى, وافتتاح مكتب وكالة الاناضول في غزة, كما ووصل أمس الخميس وفداً اعلامياً مصرياً يتكون من 16 اعلامي للمشاركة في احياء الذكرى .