اللجنة الحكومية لاستقبال الوفود تطالب المجتمع الدولي بضرورة التدخل العاجل لفك الحصار عن غـزة طباعة البريد الإلكترونى
الثلاثاء, 01 / 10 / 2013 11:42

تطالب اللجنة الحكومية لكسر الحصار واستقبال الوفود المجتمع الدولية والمنظمات الدولية والإقليمية وخاصة الحقوقية منها وأحرار العالم بضرورة التدخل العاجل والسريع من أجل تخفيف المعاناة والأعباء الملقاة على الفلسطينيين في قطاع غزة جرَّاء قيام السلطات المصرية بإغلاق معبر رفح البري.

وتدعو اللجنة أعضاء المجتمع الدولي وخاصة الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامية إلى تحمل مسئولياتهم الإنسانية والأخلاقية والقانونية المترتبة عليهم تجاه قطاع غزة.

كما تناشد اللجنة كافة المعنيين في مصر الشقيقة وخاصة السلطات الرسمية بضرورة فتح المعبر للحالات الإنسانية من مرضى وطلاب وأصحاب إقامات وعقود عمل في الخارج، والعمل المشترك من أجل تخفيف المعاناة عن سكان قطاع غزة وتسهيل إدخال البضائع.

 

وتعتبر اللجنة أن إغلاق معبر رفح يأتي كحلقة في مسلسل فرض الحصار وتشديد الخناق على قطاع غزة، الأمر الذي أدَّى إلى تفاقم المشاكل التي يعاني منها سكان القطاع.

وأكَّد المهندس علاء البطة – نائب رئيس اللجنة، أن فترة عمل معبر رفح قد تقلَّصت بشكل كبيرة، وأصبح المعبر يعمل أقل من 4 ساعات من أصل 9 ساعات ليس في كامل أيام الأسبوع، وهذا بدوره زاد من معاناة المواطنين، فتوفي مريضين مصابَين بالسرطان، وتوفي طفل رضيع في الجانب المصري من المعبر.

وأشار م. البطة إلى أن المعاناة لم تقتصر على معبر رفح فقط، بل طالت جميع المواطنين في شتى مجالات الحياة، كالوقود والمحروقات والكهرباء وتراجع الاداء الاقتصادي والنقص الحاد في الأدوية. حيث وصلت نسبة البطالة إلى 43% وهي مرشحة للزيادة، وبلغ انعدام الأمن الغذائي حوالي 60% لجميع السكان، وفَقَدَ نحو 40 ألف موظف أعملها في قطاع الإنشاء والقطاع الخاص. وزادت خسائر الاقتصاد عن 500 مليون دولار منذ نحو ثلاثة أشهر، وهي قيمة مرشحة للزيادة.