قافلة أميال من الابتسامات (23) تدخل غزة طباعة البريد الإلكترونى
الخميس, 21 / 11 / 2013 14:49
 جانب من المؤتمر
وصلت قطاع غزة مساء الخميس قافلة أميال من الابتسامات (23) عبر معبر رفح البري.


وكانت السلطات المصرية قد أبلغت المسؤولين عن القافلة بالسماح لها بدخول غزة اليوم، وذلك لأول مرة منذ أشهر بعد منع السلطات الحاكمة في مصر أي قوافل أو وفود من دخول القطاع منذ الانقلاب على الرئيس المصري محمد مرسي من الحكم.

وأطلق أحد الأعضاء وهو ماليزي الجنسية على القافلة اسم (قافلة الثبات)، مؤكدًا أن الشعب الفلسطيني بصبره وثباته يتغلب على كافة شعوب العالم.

وقال: "العيون كلها تنظر إلى غزة، وصبر أهلها وثباتهم يشجع الشعوب وماليزيا تحديدًا على تقديم الدعم لها"، مؤكدصا "أن غزة تمتلك الخير.

بدوره أكد المتضامن عبد الرحمن حريشة الذي جاء من ليبيا أن القوافل ستستمر بالدخول إلى غزة حتى كسر الحصار (الإسرائيلي) المفروض عليها منذ سبع سنوات.

وطالب حريشة خلال كلمة له الحكومة المصرية بتسهيل الإجراءات أمام دخول القوافل إلى غزة، موضحًا أن ما تحمله يقتصر فقط على الأعمال الخيرية والمساعدات.

 



وأضاف: "معبر رفح هو الوحيد الذي يربط غزة بالعالم، ويجب على مصر أن تبقيه مفتوحًا بصورة مستمرة"، داعيًا شعوب العالم لمساعدة المواطنين في غزة لفك الحصار عنهم.

وقالت مؤسسة شركاء السلام والتنمية من أجل الفلسطينيين، ومقرها بغزة التي تعمل على استقبال الوفود، إن قافلة أميال من الابتسامات "23" التي وصلت لكسر الحصار عن غزة.

وأشارت إلى أنها تضم العديد من المتضامنين من الجنسيات العربية والأجنبية، منها الجزائر وليبيا والأردن وبريطانيا والسويد وماليزيا، لافتةً إلى أن المسؤولين عن القافلة زاروا مسؤولين مصريين للتشاور حول آليات العمل الجديدة للقوافل المساندة لغزة وإيجاد بدائل عن الأنفاق التي تم تدميرها لأمور سيادية مصرية.

وأكدت أن قيادة القافلة وجدت الترحيب من المسؤولين المصريين، ما نتج عنه إدخال المواد الطبية ومعلبات اللحوم، وحصلت على تراخيص إدخال سيارات إسعاف ونقل ذوي احتياجات خاصة، وسيارات نظافة، وكذلك الموافقة على دخول قيادة أميال إلى القطاع اليوم الخميس.

وحثت قيادة أميال الجميع على أن ﻻ يتراجعوا عن دعمهم ومناصرتهم للقطاع وأن ﻻ يتعذروا بأحداث مصر، مؤكدة أن مصر ستخطو خطوات جيدة لتسهيل عبور القوافل إلى القطاع مطلع الشهر المقبل.

 

المصدر: الرسالة نت.