الحكومية لكسر الحصار تثمن موقف مصر من فتح معبر رفح الحدودي وتناشد الشعوب العربية لإرسال القوافل والوفود إلى غـزة طباعة البريد الإلكترونى
الخميس, 10 / 7 / 2014 22:17

تثمن اللجنة الحكومية لكسر الحصار واستقبال الوفود التابعة لوزارة الشئون الخارجية الفلسطينية موقف الأشقاء في جمهورية مصر العربية من فتح معبر رفح الحدودي صباح اليوم من أجل علاج جرحى العدوان الإسرائيلي على غـزة في المستشفيات والمراكز الصحية المصرية.

 

وتناشد الحكومية لكسر الحصار الإخوة الأشقاء في مصر بضرورة الاستمرار في فتح المعبر وتسهيل مرور القوافل والوفود الطبية عبر الأراضي المصرية من أجل تقديم المساعدات الإنسانية والأدوية والمستلزمات الطبية العاجلة اللازمة لأهالي قطاع غزة الذين يقبعون تحت العدوان الإسرائيلي لليوم الرابع على التوالي.

 

وتؤكد الحكومية لكسر الحصار أن قطاع غزة يشهد نقصاً كبيراً في الأدوية والمستلزمات الطبية العاجلة والمواد الغذائية اللازمة لأي مواطن حول العالم، حيث نفدت غالبية أصناف الأدوية من المستشفيات، هذا في ضوء النقص الكبير في الوقود والمحروقات والانقطاع المستمر للتيار الكهربائي عن غالبية أجراء القطاع.

 

كما تؤكد الحكومية لكسر الحصار أن العدوان الإسرائيلي قد تسبب في استشهاد نحو 90 شخصاً، وجرح أكثر من 550 مواطناً غالبيتهم من النساء والأطفال، وهدم أكثر من 100 على رءوس ساكنيها جرَّاء إسقاط أكثر 500 طن من الصواريخ الإسرائيلية على قطاع غـزة.

 

وفي الوقت نفسه تناشد اللجنة الحكومية كافة الشعوب العربية والغربية الصديقة والمؤسسات الدولية والعربية وأحرار العالم من أجل تكوين القوافل والوفود الطبية والإنسانية وتسييرها إلى قطاع غزة من أجل وقف العدوان الصهيوني والمساهمة في علاج الجرحى والمصابين.