الحكومية لكسر الحصار تُكرم 300 من أبناء الشهداء في قطاع غزة طباعة البريد الإلكترونى
الإثنين, 10 / 11 / 2014 10:36

نظَّمت اللجنة الحكومية لكسر الحصار واستقبال الوفود التابعة لوزارة الشئون الخارجية وبالتعاون مع وزارة الشئون الاجتماعية احتفالاً لتكريم 300 طفلِ من أبناء شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

 

وعُقد الاحتفال عصر أمس الأحد في المركز الثقافي التابع لبلدية خانيونس في جنوب القطاع,  تحت رعاية الدكتور موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس, وبدعم كريم من منظمة الرداء العالمية الخيرية للأيتام والمحتاجين في تركيا.

 

وحضر الاحتفال كل من الدكتور موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس و د. يوسف إبراهيم وكيل وزارة الشئون الاجتماعية وم. علاء الدين البطة رئيس اللجنة الحكومية لكسر الحصار, وعددٍ كبيرٍ من كوادر الوزارة والشخصيات اضافة إلى الأطفال وذويهم من كافة محافظات القطاع.

 


وتخلل التكريم العديد من الفقرات والأنشطة الترفيهية والثقافيـة والمسابقات وعرض المواهب وعروض الدمى والفلكلور الشعبي والخيال والمهرجين من قبل فرقة مرح الفنية، وكان التفاعل والمشاركة من قبل الأطفال وأسرهم واضحا وجليـا وكان مفعمـا بالنشاط والمرح والسرور، حيث قدمت الهدايا والوجبات الغذائية للأطفال خلال الحفل.

 

وأكد د. موسى ابو مرزوق في كلمته أن الأمة مطالبة بواجب كبير تجاه أبناء الشهداء الذين قضوا في سبيل الله تعالى، وفي معركة الدفاع عن فلسطين.

 

وأضاف أبو مرزوق : "يجب أن لا يكون هناك ما ينقص من حاجاتهم في الحياة، وأن يبذل كل الجهد لنرقى بهؤلاء الأيتام وأبناء الشهداء إكراماً لآبائهم الذين قضوا شهداء وقدموا أرواحهم من أجل الأقصى ورفعة شأن الوطن والأمة".

 

وتقدم بالشكر والتقدير إلى فخامة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان على الجهود الكبيرة التي تبذلها السلطنة حكومة و شعبا و مؤسسات , متمنيا له الشفاء العاجل و العودة إلى بلاده سالما غانما.

 

من جانبه قال م.علاء البطة رئيس اللجنة الحكومية لكسر الحصار إن اللجنة تبذل جهودا كبيرة من اجل مساعدة قطاعات مختلفة تضررت بسبب الحصار , و توجه بالشكر إلى منظمة الرداء العالمية الخيرية للأيتام والمحتاجين في تركيا لرعايتها لهذا الحفل , كما و توجه بالشكر إلى هيئة الأعمال الخيرية العُمانية تبنّت رعاية جميع أبناء شهداء الحرب الأخيرة على قطاع غزة، مبينًا بأن هناك جهود تبذل لكفالة أبناء شهداء الحروب السابقة.

 

أما وكيل وزارة الشئون الاجتماعية د.يوسف ابراهيم قال ان : "الحرب الأخيرة خلّفت 3500 معاق من أبناء القطاع وبالرغم من ذلك لن يستطيع الاحتلال أن ينزع الابتسامة من على أفواه أبنائنا ونسائنا الذين عانوا فقد آبائهم وأزواجهم في عدوان الاحتلال على قطاعنا.

 

وأوضح أن هذه الفعالية تأتي في إطار الدعم النفسي لأبناء الشهداء وأهاليهم، ضمن دعم وتأهيل أكثر من 1800 يتيم على مستوى محافظات القطاع، مشيراً إلى أن الوزارة وبالتعاون مع اللجنة الحكومية لكسر الحصار وعدد من المؤسسات الدولية والمحلية ستعمل على توفير الحماية والرعاية الكاملة لأبناء الشهداء في كل المحافظات.