الحكومية لكسر الحصار تناشد مصر بفتح معبر رفح طباعة البريد الإلكترونى
الإثنين, 15 / 12 / 2014 00:00
تناشد اللجنة الحكومية لكسر الحصار واستقبال الوفود الإخوة الأشقاء في جمهورية مصر العربية بضرورة فتح معبر رفح من أجل دخول وخروج المرضى والطلبة وأصحاب الإقامات في خارج قطاع غزة وتسهيل حركة القوافل والوفود التي تحاول كسر الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة.
حيث ما زال معبر رفح مغلقاً منذ ما يزيد عن الشهرين، مع توقف كامل في حركة المسافرين من وإلى قطاع غزة. علماً بأن المعبر شهد إغلاقاً لأكثر من 230 يوماً منذ مطلع العام الجاري، وهو ما منع نحو 30 ألف حالة إنسانية من السفر لقضاء حاجاتهم في الخارج، بجانب عشرات آلاف الحالات الأخرى.
ومن المعلوم أن معبر رفح يخدم نحو 2 مليون فلسطيني مقيمين في قطاع غزة، وهو ما يعني أن الاستمرار في إغلاقه سيفاقم الأزمات المتتالية ويكرِّس الأعباء التي يواجهها أهالي القطاع. مع الإشارة إلى أن إغلاق المعبر يمنع خروج المرضى للعلاج في الخارج أو إدخال الأدوية والمستلزمات الطبية التي تتبرع بها القوافل والوفود، في ضوء نقص أكثر من 600 صنف من الأدوية والمستهلكات الطبية، وحاجة مرضى قطاع غزة لنحو 12 ألف عملية جراحية.
وتؤكد الحكومية لكسر الحصار على أن كافة القوانين والدساتير والتشريعات وخاصة قوانين حقوق الإنسان قد كفلت المرور الآمن والحركة والتنقل والسفر للمواطنين من منطقة إلى أخرى، وهو ما يتأكد من خلال المادة رقم ( 13 ) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة، ونصها "لكل فرد حرية التنقل واختيار محل إقامته داخل حدود كل دولة".
ومن خلال التشريعات التي تطالب بحرية الحركة والتنقل، يمكن القول إن السلطات المصرية باتت اليوم ملزمة أخلاقياً وقانونياً وإنسانية بفتح المعبر للسفر في كلا الاتجاهين.
وتطالب الحكومية لكسر الحصار كافة المؤسسات الدولية والإقليمية وخاصة حقوق الإنسان للتدخل العاجل والسريع لدى الجهات المصرية والأطراف المعنية من أجل انقاذ قطاع غزة وتخفيف حدة الأزمات التي يمر فيها بشكل يوميٍ.