الحكومية لكسر الحصار وهيئة الحراك الوطني تطالبان المؤسسات الحقوقية بملاحقة مختطفي أسطول الحرية 3 طباعة البريد الإلكترونى
الثلاثاء, 07 / 7 / 2015 10:05

تجدد "اللجنة الحكومية لكسر الحصار استقبال الوفود" و "هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار وإعادة الاعمار" استنكارهما لقرصنة واعتداء بحرية الاحتلال الإسرائيلي على أسطول الحرية 3, واعتقالها كافةَ المتضامنين القادمين لرفع الحصار الجائر عن قطاع غزة عبر سفينة ماريانا.

 

وتدين اللجنة الحكومية وهيئة الحراك الأساليب الملتوية التي أقدمت عليها قوات الاحتلال بحق المتضامنين الثمانية عشر بعد أن تم الإفراج عنهم على ثلاث دفعات والتي كان آخرها الإفراج أمس عن الدفعة الثالثة وهم الصحفية الروسية نادية كيفركوفا, وقائد السفينة وطاقمه السويدي.

 

وتؤكد المؤسستان أن اختطاف دولة الاحتلال للصحفية الروسية يعتبر إهانة لدولة عظمى بحجم روسيا، وأنه كان ينبغي على الحكومة الروسية أن تتخذ إجراءً قانونياً ضدها.

 

وتستنكر المؤسستان الصمت العربي والدولي تجاه هذه الحالة التي تجسِّد إرهاب الدولة المنظم، في اعتراضها وصول المتضامنين على متن السفينة وكل من يمثل بلاده على المستوى العالمي.

 

وتدعو المؤسستان كافة المؤسسات الحقوقية وأصدقاء العدالة وأحرار العالم للاستمرار في ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين في المحاكم الدولية وتحديد الخطوات التي يجب اتخاذها لمعاقبة دولة الاحتلال على جريمة خطف السفينة "ماريانا" في المياه الدولية واقتيادهم وركابها إلى مدينة أسدود جنوبي دولة الاحتلال الإسرائيلي.